مرحبا بزوارنا الكرام في الموقع الرسمي للطريقة الهاشمية الحبيبية الدرقاوية الشاذلية,

 بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله وآله::: 

كيف السبيل إلى الوصول لشيخ مرب كامل ؟

البحث عن الشيخ المربي الكامل هي توفيق من الله عز وجل يختص برحمته من يشاء ، فمن أراد الله له ذلك الخير العميم دله على ذلك الشيخ .

فالصحبة أمر مطلوب في المسير إلى الله تعالى، وقد حث الله تعالى عليها حين قـال يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ (119 التوبة) والصادقون هم نخبة مختارة في المجتمع المسلم ذكرهم الله تعالى بقوله مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ (23 الأحزاب) ، ثم خاطب الله نبيه ليعلمنا ويرشدنا فقال وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ (15 لقمان)، ثم يبين الله تعالى خسران وضلال الظالمين الذين لم يتخذوا لأنفسهم صاحب صـدق، وإنما اتخذوا رفـاق وأخلاء السوء قال تعالى وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً * يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاَنًا خَلِيلاً * لَّقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلإِنسَانِ خَذُولاً (27-29 الفرقان).

ولننظر إلى الإمام أبي حامد الغزالي يحدث في هذا الأمر قائلاً: “الدخول مع الصوفية فرض عين إذ لا يخلو أحد من عيب أو مرض إلا الأنبياء عليهم السلام”. ويقول رحمه الله: يحتاج المريد إلى شيخ وأستاذ يقتدي به لا محالة، ليهديه إلى سواء السبيل فإن سبيل الدين غامض، وسبل الشيطان كثيرة ظاهرة، فمن لم يكن له شيخ يهديه، قاده الشيطان إلى طرقه لا محالة، ويكون المستقل بنفسه كالشجرة التي تنبت بنفسها فإنها تجف على الأرض، وإن بقيت مدة وأورقت لم تـثمر، وإن أثمرت فمرٌ ثمرها، فليعتصم المريد بشيخه وليتمسك به”.

وهذا ابن عطاء الله السكندري يقول: “وينبغي لمن عزم على الاسترشاد وسلوك طريق الرشاد أن يبحث عن شيخ من أهل التحقيق سالك للطريق، تارك لهواه، راسخ القدم في خدمة مولاه، فإذا وجده فليمتثل أمره ولينـته عما نهي عنه وزجر”.

أما كيف يصل الإمرء إلى ذلك الخبير الكامل فأقول وبالله التوفيق :

1 –  صدق التوجه لله تعالى بهذا الطلب بأن يكون القصد من ذلك تزكية النفس وإصلاح القلب وسلوك طريق الآخرة حتى يكون القلب أهلاً لنظر الله تعالى . لا أن يكون قصده الوصول إلى الكرامات وخوارق العادات مثلاً .

2 –  الإلحاح في الدعاء لله تعالى بأن يدلنا على من يدلنا عليه . فإن الله يحب العبد اللحوح .

3 – التقرب إلى الله بالطاعة والنوافل ، فقد جاء في الحديث ( مازال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه ) . وإذا أحب الله عبداً دله على من يدله عليه .

4 – البحث عن الشيخ المربي الكامل بكل الوسائل من سؤال أهل الله من العلماء العاملين وسؤال الأصحاب المخلصين والإخوان الصادقين حتى دون أن تفتر عزيمتك عن هذا الأمر حتى يرشدك الله إليه .

5 – إبحث عن الشيوخ الذين مزجوا علمهم بالعمل ولا تبحث عن الذين علموا فقالوا ولم يعملوا ، وليكون ضابطك في ذلك ميزان الشرع الحنيف فما وصل من وصل إلا باتباع شرعة أحمد ، يقول الشيخ عبد القادر الجيلاني قدست أسراره في كتاب «الفتح الرباني»: “اتبع الشيوخ العلماء بالكتاب والسنة العاملين بهما، وأحسن الظن بهم وتعلم منهم وأحسن الأدب بين أيديهم والعشرة معهم فقد تفلح، وإذا لم تـتبع الكتاب والسنة ولا الشيوخ العارفين بهما، فما تفلح أبدا.

وصلى الله على سيدنا محمد سر قبضة أنواره ومعدن لوامع أسراره وعلى آله وصحبه وسلم.

و الله أعلم

……………………………………..

 بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله وآله::: 
تجربة الفناء في الخطاب الصوفي
يعتبر التصوف ظاهرة فريدة شغلت المفكرين منذ بروزها فهو من الدراسات المهمة والضرورية في مجال الفكر التاريخي لما فيه من خطابات متنوعة ولغة كاتمة اشتملت على مصطلحات وحّدت بينهم لا يفهمها إلاّ أنفسهم يغرقها الرمز وذلك للحفاظ على سر الربوبية الذي يحل فيهم، فهو مسلك حياتي ومعرفي وتجربة روحية ووجدانية وشخصية وفردية تعتمد على الرياضة النفسية والباطنية والذوقية تخاض خارج حدود العقل وضوابطه المنطقية والاستدلالية ذلك فإن له منطقه الخاص القائم على التجربة الذوقية والعرفانية فهو مثل أي موضوع له خطابه الخاص وهذا الخطاب شأنه شأن الخطابات الأخرى فهو يمتلك الآليات والشروط التي توفر له النصية مثل نصوص وكتابات الحلاج وشيخ العارفين ابن عربي والتي تمثلت في الشعر واستعمال أسلوب الإشارة والتي كان هدفها التعبير عن تجربتهم الروحية والاتصال بالله وذلك عن طريق المرور بالمقامات والأحوال للوصول إلى أهم حال وهو حال الفناء فالصوفي من خلال تجربته الصوفية يستعين بالمقامات والأحوال التي توصلهما إلى المعرفة الإلهية فيرتقي الصوفي من خلال تجربته من مقام إلى مقام و من حال إلى حال حتى يصل إلى أشرفهما وهو حال “الفناء”. فما معنى الفناء في الخطاب الصوفي الإسلامي وإلى أي مدى يلعب الفناء أدوار التناجي الصوفي؟
حال الفناء عند المتصوفة :
إن الفناء مصطلح صوفي يعبر عن إحدى الحالات التي تعتري السالك أو العارف في مسيرته السلوكية و المعرفية وهو ظاهرة روحية و سيكولوجية وهو إحدى الكرامات التي يمنّ الله بها على من يشاء من العارفين وعادة ما تصحب أطوار العرفان الصوفي في أشكاله المختلفة من مجاهدات ورياضة وتأمل عالم روحي من أجل تطهير النفس وتزكية الروح بالفضائل والفناء يقابله البقاء، إذ الفناء هو سقوط الأوصاف المذمومة أما البقاء هو قيام الأوصاف المحمودة به[1].
فجملة الفناء و البقاء تعني أن يفنى عن حظوظه و يبقى بحظوظ غيره.فالفناء هو التجلي بالأخلاق القويمة والتخلي عن الرذائل الدنيئة فمن فني عن جهله بقي بعلمه ومن فني عن شهواته بقي بإنابته،وبالتالي يعتبر الفناء الهدف الأسمى للصوفي فهو في طريقه إلى الله يسعى للوصول إليه، لكن يجب على الصوفي أن يرتقي من الفناء إلى البقاء لأن الفناء يتخذ مظهران: أحدهما يكون بكثرة الرياضة والثاني يكون بعدم الإحساس بعالم الملك والملكوت وهو بالاستغراق في عظمة البارئ ومشاهدة الحق.
يعرفه الجيلاني : “أن الفناء هو إعدام الخلائق،وانقلاب طبعك عن طبع الملائكة، ثم الفناء عن طبع الملائكة، ثم لحوقك بالمنهاج الأول و حينئذ يسقيك ربك ما يسقيك، ويزرع فيك ما يزرع”[2]. كما يعرفه الكلاباذي:” الفناء…هو غيبة عن أوصافه فيرى بعين المتاهة وزوال العقل لزوال تميزه وهو على ذلك محفوظ في وظائف الحق عليه”[3].
فالفناء في نظر ابن عربي ليس ثمرة ضرورية لازمة ولا نتيجة حاصلة لرياضة الصوفي وإخلاصه فلا تخضع لنسقيه معينة إذ الظواهر الانفعالية التي تسبق أو تصحب الفناء تتميز بالمفاجأة في الظهور بل هو فضل من الله وموهبة يمنحها لمن يشاء وكما يشاء. إذ يرى الصوفية أن الفناء الصوفي هو الحال التي تتوارى فيها آثار صفات النفس المذمومة التي هي وليدة الهوى و الشهوة فقد أدرك الصوفية أن الصفات السيئة والميول والأفعال المذمومة وعاداته، فمتى فنى العبد من أوصافه المذمومة وعاداته وأن محو هذه الصفات يقترن بالتحلي بالصفات المحمودة.[4]
وقد يختلف الصوفية في حال الفناء فمنهم من يعود إلى حال البقاء والوعي بالذات وحقيقتها فيثبت الإثنية (الخلق ـالخالق) ومنهم من يطلق إلى القول بالحلول والإتحاد حيث يحل الله في الإنسان أو يتحد به ،وتصبح نظرة العارف إلى العالم على أنه واحد لا كثرة فيه وكل ما نراه هو مجرد صورة للحقيقة الواحدة (الله).
وانطلاقا من هذا يمكن أن نقسم تجربة الفناء عند الصوفية إلى نوعين:
الأولى : هي التجربة التي نظر لها و عبر عنها ما يعرف بالمتصوفة السنة أمثال القشيري والجنيد والغزالي.
والثانية :تلك التي عاشها وتحدث عنها وكتب فيها وهم المتصوفة المتفلسفينأمثال الحلاج والشيخ الأكبر ابن عربي. وسوف نقتصر في هاته الدراسة على أهم المتصوفة الذين عايشوا تجربة الفناء أمثال الحلاج و ابن عربي.
الفناء و إشكالية الحلول عند الحلاّج:
لقد شكلت شخصية الحلاج أغرب الشخصيات التي لاقاها التصوف الإسلامي لأن تجربته الروحية كانت نوعا ما لافتة حتى أن فناءه و حبه لربه عجل بموتهفالحلاج قد غلب عليه حال الفناء فصدرت عنه شطحات بالرغم من كونه أنه كان أكثر دقة في التعبير عن هذه الحال لعل ذلك يعود إلى عمق تأثره بالثقافات الأجنبية و العقائد المسيحية.
ويصور الحلاج حال الفناء بقوله بأن الله إذا أراد أن يوالي عبدا من عباده فتح عليه باب الذكر ثم فتح عليه باب القرب ثم أجلسه على كرسي التوحيد ثم رفع عنه الحجب، فيريه الفردانية ثم كشف عنه الكبرياء والجمال،فإذا وقع بصره على الجمال بقي بلا هو وحينئذ صار العبد فانيا وبالحق باقيا فوقع في حفظه سبحانه ويرى من دعاوي نفسه.[5]
ويورد في هذا السياق مواقف يفصح فيها عن الفناء و الحلول
عجبت منك ومني يامنية المتمني
أدنيتني منك حتى ظننت أنك أنّي
وغبت في الوجد حتى أفنيتني بك عنّي[6]
فالحلاج عاش تجربة الفناء واعتقد بأن الإله حال في ذاته الإنسانية و بتعبير أدق اعتقد بحلول الطبيعة الإلهية في الطبيعة الإنسانية أو حلول اللاهوت في الناسوت وعليه فالفناء الحلاجي فاق الحدود حتى أنه تجاوز المعقول بقوله بزوال الحاجز بينه و بين خالقه سبحانه فقد أفنى نفسه في محبة خالقه ،فلقد بلغت قمة الفناء عند الحلاج بقوله “ما واحد الله غير الله”.
إن تجربة الحلول عند الحلاج تتضمن فكرة الفناء أي فناء الإرادة الإنسانية تماما في الإرادة الإلهية حيث يصبح كل فعل إنساني يكتسي صيغة إلهية و بالتالي إن فلسفة الفناء عند الحلاج تعني اضمحلال الإرادة الإنسانية و تلاشيها حتى تصبح كل الأفعال الإنسانية مبعثها الإرادة الإلهية.
يقول الحلاج:
أنت بين الشغاف و القلب تجري مثل جري الدموع من أجفاني
و تحل الضمير جوف فؤادي كحلول الأرواح في الأبدان
ليس من ساكن تحرك إلاّ أنت حركته خفيّ المكان [7]
فمن خلال هاته الأبيات يصرّح الحلاّج بفكرة الحلول أي حلول الله في الإنسان أي حلول اللاهوت في الناسوت و يتضمن الحلول عند الحلاج فناء الإرادة الإنسانية تماما في الإرادة الإلهية بحيث يصبح كل فعل صادر عن الإنسان صادر عن الله.
تختلف فكرة الحلول عند الحلاج عن نظرية وحدة الوجود في كون الحلاج يقر بالثنائية أصلا و في سعيه العرفاني التطهري تحل الذات الإلهية محل الذات الإنسانية فهو محو لصفاته البشرية، وهذا يختلف عن فكرة الفناء كما يرها الشيخ ابن عربي مثلا إذ الفناء عنده حال يتحقق فيها الصوفي باتحاد موجود بالفعل ولاينكشف إلا للعارفين الكمّل، وليس مجرد تحول في الصفات ولا صيرورة ولا حلولا، وإنما هو تحقق من الصور الفاني وبقاء للذات الأبدية.[8]
فكرة الفناء عند الشيخ الأكبر “ابن عربي”:
سبقت الإشارة إلى أن فكرة الفناء تعني التخلص من الصفات الإنسانية والتحقق بالصفات الإلهية فهي نوع من المحو والغياب عن الوحي والإحساس الشعور والتحقق بنوع آخر من الحضور و الإدراك، لا يدرك العارف شيئا من خصائصه البشرية لأنه سيكون من طبيعة ثانية ،طبيعة إنسانية إلهية،إنه تحقيق لنوع من البقاء بعد التخلص من كل العلائق البشرية.
إن حال الفناء عند الشيخ الأكبر له معنى آخر إذ تؤكد حقيقة التحام الذات الفردية وفنائها في عالمها الأوحد بنوع من الحضور يؤكد طبيعة الوحدة الوجودية الناتجة عن التجلي الإلهي، إن كل الموجودات العنصرية والروحية ليست إلا تجليات للأسماء والصفات الإلهية.
إنه فناء الصور الوجودية المتكثرة والتي لا تعدو أن تكون إلا مجرد تجليات رحمانية في هذا الوجود بتكويناته العنصرية والروحية، فالذات الإلهية واحدة وحال الفناء التي يعيشها العارف هي خطوة وسعي نحو تأكيد تلك الحقيقة.
إن تصور ابن عربي للفناء مختلف في جوهره عن الرؤية الحلولية لهذه الحالة، لأنه يقر بحقيقة وجود الذات الفردية، ولكن ليست من حيث ذات مستقلة تسعى إلى الفناء في الذات الإلهية، بل من حيث ذات مستقلة تسعى إلى الفناء في الذات الإلهية بل من حيث هي إحدى أبعاد الحقيقة الإلهية، فهي تجليات وتعينات للأسماء والصفات، هي امتداد وتجليات، وإتمام لمعنى الألوهية الواحدة أصلا.
يقول ابن عربي:
فلا تنظر العين إلا إليه ولا يقع الحكم إلا عليه
فنحن له وبه في يديه وفي كل حال فإنا لديه[9]
إن لحظة الفناء الصوفي و من المنظور الأكبري و هو أن العارف لا يدرك إلا حقيقة واحدة، حقيقة الحق المتعينة في كل الموجودات،وهي لا تدرك إلا كشفا بعد أن ينزع عن قلبه كل الحجب الساترة للحقيقة الإلهية فالعارفون عند ابن عربي هم الذين يدركون هذه الحقيقة في الدنيا أما عامة المؤمنين فهم يدركونها بعد الموت فالفناء هو نوع من الغيبة يصحبها كشف و شهود،أو قل معرفة غايتها الفناء عن شهود الكثرة و ليس نفيا لها ،و تقتضي نظرية التجلي الإلهي أن الله يشتاق إلى عبده كما يشتاق العبد إليه فالحب والشوق والحنين إلى اللقاء حقيقة موجودة على الدوام لأن الحق دائم الظهور في صور الخلق.[10]
إن الفناء في الخطاب الصوفي الإسلامي هو عبارة عن تجربة يخوضها الصوفي للتقرب من خالقه وذلك تعبيرا عن مدى حبه وعشقه له وإرادته فيه فهو الحال الأول الذي يمتلك الصدارة بين جميع الأحوال لما فيه من صعوبة للوصول إليه لما فيه من نقاوة وصفاء، بحيث العبد الصوفي قبل أن يصل إليه يمر بطريق شاقة من العبادات والمجاهدات فمن خلاله يطلع الصوفي على الحقيقة الوجودية ذات الطبيعة الإلهية وفيه يدرك أن الحق واحد.

وصلى الله على سيدنا محمد سر قبضة أنواره ومعدن لوامع أسراره وعلى آله وصحبه وسلم.

و الله أعلم

……………………………………..

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله وآله::: 

من كلام أئمة التربية والسلوك:
السيد الشيخ عبد القادر الكيلاني
السيد الشيخ احمد الرفاعي
السيد الشيخ ابراهيم الدسوقي
السيد الشيخ ابو الحسن الشاذلي
السيد الشيخ محمد بهاء الدين النقشبندي.
رضي الله عنهم اجمعين ونفعنا بعلومهم واحوالهم آمين؛ فاقتدوا بهم ايها السادة وسيروا على منهجهم المنضبط بالكتاب والسنة المطهرة يرحمكم الله تعالى:
من أقوال سيدي الشيخ عبدالقادر الجيلاني(٤٧٠_٥٦١ هجري) (رضى الله عنه):
·💎 كل حقيقة لا تشهد لها الشريعة فهي زندقة.
·💎 طر إلى الحق بجناحي الكتاب والسنة.
·💎 يا غلام إياك والحسد فإنه بئس القرين وهو الذي خرب بيت إبليس وأهلكه وجعله من أهل النار وجعله ملعون الحق عز وجل وملائكته وأنبيائه وخلقه.
·💎 اغسل ثيابك من الوسخ واغسل قلبك من الذنوب.
·💎 لا تغتر بشيء فإن ربك فعال لما يريد.
· التقوى أساس كل خير وسبب لمجئ الدنيا والحكمة والعلوم وصفاء القلوب والأسرار.
· يا غلام لا تهرب من البلاء والصبر عليه لا بد منه ومن الصبر عليه كيف تتغير جبلة الدنيا وما خلق عليها لأجلك، ما يزال الأنبياء الذين هم خير الخلق مبتلين، وهكذا أتباعهم المقتدون بهم والماشون في جادتهم والمقتفون آثارهم.
· إذا وجدت في قلبك بغض شخص أو حبه فاعرض أعماله على الكتاب والسنة فإن كانت محبوبة فيهما فأحبه وإن كانت مكروهة فاكرهه لئلا تحبه بهواك أو تبغضه بهواك.
· لا يصلح لمجالسة الحق إلا المتطهرون من وثن الزلات، ولا تفتح أبوابه تعالى إلالمن خلا عن الرعونات والدعاوي.
من أقوال سيدي أحمد الرفاعي (٥١٢_٥٧٨)(رضى الله عنه) :
·💎 صونوا عقائدكم عن التمسك بظاهر ما تتشابه من الكتاب والسنة.
·💎 عظموا شأن العلم تعظيما يقوم بواجباته لأنه درك حقائق الأشياء مسموعا ومعقولاً.
·💎 العبد إذا انتصر لنفسه تعب وإذا سلم الأمر إلى الله تعالى نصره الله من غير عشيرة ولا أهل.
·💎 الخلق كلهم لا يضرون ولا ينفعون، حجب نصبها لعباده فمن رفع تلك الحجب وصل إليه.
·💎 من أدرع بدرع الصبر سلم من سهام العجلة.
· من علامة العارف كتمان الحال، وصمت المقال، والتخلص من الآمال.
· الشيخ باطنه الشرع، وظاهره الشرع.
· ما شم رائحة المعرفة من افتخر بأبيه وأمه وخاله وعمه وماله ورجاله، ليس عند الله على شيء من رأى نفسه.
· الشيخ من يلزمك الكتاب والسنة ويبعدك عن المحدثة والبدعة.
· أكذب الناس على الله والخلق من رأى نفسه خير من الخلق.
. وتوقف السيد احمدالرفاعي مرة عن الكلام واطال السكوت اثناء القاء دروسه واطال الصمت حتي خشي عليه تلاميذه؛ فقال لهم : لا تسبوني من بعدي!!!
فقالو كيف نسبك وانت امامنا؟!!
قال رضي الله عنه: تقولون قولا لم اقله وتفعلون شيئا لم اعمله
فيراكم الناس ويسمعونكم فيقولون لولا انهم رأوا شيخهم..
لولا انهم سمعوا شيخهم ماقالوا ولا مافعلوا فيسبوني.
اعلموا ان كل شئ خرج عن كتاب الله وسنة رسوله فليس مني وانا برئ منه.
من أقوال سيدي إبراهيم الدسوقي (٦٣٣_٦٧٦) (رضى الله عنه):
·💎من ليس عنده رحمة للخلق، لا يرقى مراتب أهل الله.
·💎 ما دام لسانك يذوق الحرام فلا تطمع أن تذوق شيئا من الحكم والمعارف شيئاً.
·💎 رأس مال المريد المحبة والتسليم.
·💎 ما قطع مريد ورده إلا قطع الله عنه إمداده في ذلك اليوم فإن مدده يأتي منه .
·💎الطريق كلها ترجع لكلمتين: تعرف ربك وتعبده.
· إذا أحبك ربك أحبك أهل السماء والأرض وأطاعك الجن والإنس والماء والهواء.
· لا يكمل الرجل حتى يفر عن قلبه وسره وعلمه وهمه وفكره وكل ما خطر بباله غير ربه.
من أقوال سيدي( أبوالحسن الشاذلي) (٥٩٣_٦٥٦) (رضى الله عنه):
·💎 من علامة النفاق ثقل الذكر على اللسان، فتب إلى الله يخف الذكر على لسانك.
·💎 لا يشم رائحة الولاية من لا يزهد في الدنيا وأهلها.
·💎 نحن لا نقيد على مريدنا أنه لا يجتمع بغيرنا، بل نقول له إن وجدت منهلا أعذب منا فعليك به.
·💎 ليس هذا الطريق بالرهبانية وأكل الشعير، بل بالصبر والحضور مع الله.
·💎 من لم يزدد بعلمه وعمله تواضعا للخلق فهو هالك.
· لا تركن إلى علم ولا عمل ولا مدد وكن مع الله بالله لله.
· لا كبيرة عندنا أكبر من حب الدنيا وإيثارها على الآخرة والمقام على الجهل بأحكام الدين.
قال السيد الامام محمد بهاء الدين شاه نقشبند(٧١٧_ ٧٩١ هجري)( رضى الله عنه) :
نقلا عن كتاب الانوار القدسية فى مناقب السادة النقشبندية:
قال السيد الامام محمد بهاء الدين شاه نقشبند رضى الله عنه :
💎ان الاحوال من الشيخ كرامات للمريد.
💎وقال: من عرف الله لم يخف عليه شئ.
💎وقال : اذا اردت مقام الابدال فعليك بتبديل الاحوال.
💎وقال : فى العبادة طلب الوجود وفى العبودية تلف الوجود؛ ولا ينتج العمل ما دام الوجود باقيا
💎وقال : ينبغى ان يكون تلقين الذكر من الكامل المكمل ليؤثر وتظهر نتيجته فان السهم اذا كان من كنانة السلطان يصلح للحماية.
وقال : الوقوف العددى اول مراتب العلم اللدنى.
وقال : من طلب الحق طلب البلاء
وقال:
التعلق بالسوى حجاب عظيم للسالك
وقال : ينبغى للمريد ان حصل له فى شيخه اشكال ان يصبر على قدر تحمله ولا يسئ اعتقاده فيه ثم ان كان مبتدئا يجوز له السؤال او متوسط الحال قالوا لا يسأل.
سئل رضى الله عنه وارضاه بماذا يصل العبد الى طريقتكم ؟ فقال:
بمتابعة سنة رسول الله صل الله عليه وسلم.
وقال : ينبغى للمتوكل ان لا يرى نفسه متوكلا وان يخفى توكله فى الكسب.
وقال :ان نظرنا الى عيب الصاحب بقينا بلا صاحب فإن احدا لا يخلوا من الصفات البشرية.
وقال : اذا تكلم المريد بحال ليس فيه؛ حرم الله عليه شرف الوصول الى ذلك الحال.
وقال رضى الله عنه يوما لاصحابه ما الفقير ؟
فما اجابه احدا…
فقال رضى الله عنه وارضاه (من باطنه حرب وظاهره سلم)

وصلى الله على سيدنا محمد سر قبضة أنواره ومعدن لوامع أسراره وعلى آله وصحبه وسلم.

و الله أعلم

……………………………………..

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله وآله:::
كيف نجد الشيخ المربي ( المأذون من الله ورسوله ) في طريق السلوك
كيف نجد الشيخ المربي ( المأذون من الله ورسوله ) في طريق السلوك .
مقتبس من صفحة مجلس الذكر. جزى الله القائمين عليها خيرا.
-“حين يشعر الطالب بحاجته إليه كشعور المريض بحاجته إلى الطبيب، عليه أن يصدق العزم، ويصحح النية، ويتجه إلى الله تعالى بقلب ضارع منكسر، يناديه في جوف الليل، ويدعوه في سجوده وأعقاب صلاته : (اللهم دلَّني على من يدلني عليك، وأوصلني إلى من يوصلني إليك).
“وعليه أن يبحث ويفتش ويسأل عن المرشد بدقة وانتباه غير ملتفت لما يشيعه بعضهم من فقد المرشد المربي في هذا الزمان .
“يقول ابن عجيبة : (والناس في إثبات الخصوصية ونفيها على ثلاثة أقسام : قسم أثبتوها للمتقدمين ونفوها عن المتأخرين ؛ وهم أقبح العوام.
“وقسم أقروها قديماً وحديثاً ، وقالوا : إنهم أخفياء في زمانهم، فحرمهم الله بركتهم.
“وقوم أقروا الخصوصية في أهل زمانهم ، مع إقرارهم بخصوصية السلف ، وعرفوهم، وظفروا بهم ، وعظموهم ؛ وهم السعداء الذين أراد الله أن يرحلهم إليه ويقربهم إلى حضرته .
“وفي الحكم: (سبحان من لم يجعل الدليل على أوليائه إلا من حيث الدليل عليه ؛ ولم يوصل إليهم إلا من أراد أن يوصله إليه). وبهذا يُرَدُّ على من زعم أن شيخ التربية انقطع ، فإن قدرة الله تعالى عامة، وملك الله قائم ؛ والأرض لا تخلو ممن يقوم بالحجة حتى يأتي أمر الله) “البحر المديد في تفسير القرآن المجيد” لابن عجيبة ج1/ ص77.
“فاعلم أنه لا يعوزك وجدان الدالين، وإنما قد يعوزك وجود الصدق في طلبهم ( جد صدقا تجد مرشدا ) ويجد ذلك في آيتين من كتاب الله تعالى؛ قال سبحانه: { أمن يجيب المضطر إذا دعاه } [النمل: 62] وقال سبحانه: { فلو صدقوا الله لكان خيرا لهم } [محمد:21]
“فلو اضطررت إلى من يوصلك إلى الله اضطرار الظمآن إلى الماء والخائفِ إلى الأمن لوجدت ذلك أقربَ إليك من وجود طلبك ، ولو اضطررت إلى الله اضطرار الأم لولدها إذا فقدته لوجدت الحق منك قريبا ولك مجيبا ، ولوجدت الوصول غيرَ متعذِّر عليك ، ولتوجه الحق بتيسير ذلك عليك ” اهـ .

وصلى الله على سيدنا محمد سر قبضة أنواره ومعدن لوامع أسراره وعلى آله وصحبه وسلم.

و الله أعلم

……………………………………..

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله وآله:::
التصوف
– يظن البعض أن التصوف هو الإهتمام بالأناشيد والقصائد الدينية والتغنى بها ليلاً أو نهارا.
– كما يظن البعض أن التصوف هو مجرد زيارات مقامات أهل البيت عليهم السلام وأولياء الله الصالحين وحضور موالدهم ( وإن كان ذلك منه )
– ويظن البعض أن التصوف هو التمايل فى الحضرات والاهتمام بالشكليات مثل لبس العمامة والشال الأخضر والخواتم فى اليدين ومسك السبحة أمام الناس.
– يظن البعض أن التصوف هو الانشغال بالروحانيات كالجن والملائكة والشياطين وتسخيرهم في قضاء الحاجات ( وهذا ليس من التصوف )
– يظن البعض أن التصوف هو تناول الطعام والشراب فى ساحات الصالحين ( ولا حرج في ذلك )
– يظن البعض أن التصوف هو كلمات يرددها العلماء والدعاة
– يظن البعض أن التصوف هو مجموع الأوراد والأذكار التى يرددها السالك ( على سبيل الروتين اليومى )
– يظن البعض أن التصوف هو مجموع الرؤى و الأحلام التى تشغل بال الكثير من أبناء الطريق الصوفى
– يظن البعض أن التصوف هو فلكور ثقافى شعبى عبارة عن مهرجانات واحتفالات وغير ذلك
لا يا سادة
التصوف هو : حال القلب مع ….. الله
التصوف هو : أن تجعل قلبك مشغولاً بالحق لا بالخلق مشغولاً بالباقى لا بالفانى – مشغولاً بالمُكَوِّن لا بالأكوان
التصوف هو : كف أذاك عن الناس ومهاجمة فتن الوسواس
التصوف هو : أعلى مراتب الدين فهو( مقام الإحسان ) أى التخلق بأخلاق الله ورسوله وصفوة عباده المقربين
التصوف هو : مجاهدة النفس للوصول إلى رياض القدس
التصوف هو : الخروج من الدنيا اختياراً قبل أن تخرج منها اضطرارا
التصوف هو : متابعة الحبيب الأعظم صلى الله عليه وسلم فى الأقوال والأفعال والأحوال
التصوف هو : شهود الحق فى كل شئ وقبل كل شيء حتى يصل العبد إلى مقام( بى يسمع وبى يبصر ) المُشار إليه في الحديث القدسى
التصوف هو : تحقيق مقام العبودية أى تكون عبداً لله فى جميع حالاتك وليس للعبد أن يخالف مولاه أبدا
التصوف هو : حالة وجدانية يعيشها الإنسان
متوجاً قلبه بالصدق والإخلاص لله رب العالمين
التصوف هو : مدوامة الذكر والفكر فهُما جناحى الوصول إلى الله
التصوف هو : اللين والرفق فى معاملة الخلق لأنهم صنيعة الحق
التصوف هو : إنزال الفرائض إلى القلب قبل إنزالها على الجوارح ، لأن كل ما فرضه المحبوب يسعد به القلب
التصوف هو : التبرى من حولك إلى حول الله وقوته
التصوف هو : أن ترى نفسك أقل الناس فى هذا الكون وجميع الناس أفضل منك حتى لو كنت مقيماً على الطاعات بالليل والنهار
التصوف هو : عمارة الكون وصولاً لمقام الخلافة الإلهية (( إنى جاعل في الأرض خليفة ))
التصوف هو : التعلق بالله وإخراج كل ما سواه من القلب
التصوف هو : صدق التوجه إلى الله
التصوف هو : النظر إلى أحوال الأكابر فى عباداتهم لله ومحاولة السير على نهجهم
التصوف هو : الأدب ومن ليس عنده أدب فقد ضل الطريق
التصوف هو : أن تعيش بقلب يملؤه الحب متلذذاً بأنوار القُرب
التصوف هو : أن يكون همك الأكبر هو المسارعة في رضا الله ورسوله وليس ذلك من أجل نيل مقام معين بل لتكون شاكراً لأنعم الله التى لا تحصى و ان يكون مقصودك هو تحقيق العبودية لله.
التصوف هو : ألا يشغلك شئ عن الله. فكل ما شغلك فهو باطل، واهرب منه إلى مولاك مستغفراً لما وقعت فيه
التصوف هو : أن تقرأ القرآن وكأنه أُنزل على قلبك أنت فتشعر أنك أنت المُخَاطَب فى جميع الآيات.
 وهذا لن تصل اليه ابدا- كماهو واضح- من غير شيخ تربية حي واصل موصل.

وصلى الله على سيدنا محمد سر قبضة أنواره ومعدن لوامع أسراره وعلى آله وصحبه وسلم.

و الله أعلم

……………………………………..

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله وآله:::
المعرفة
الأصل ألا ترى لك مع اللَّه وجودًا..
ولا ترى للخلق وجودًا معك..
فأنت والخَلْق (عدم) في جانب الوجود الحق..
وذلك هو (مقام المعرفة)..
ومشهودات خصائص مقام المعرفة.. أَمْرٌ لا يجوز كتابته..
ولايمكن لبَشر أن ينقل صورتَه إلى الناس..
وهو (مراتب شتى)..
و(محاولة الكلام فيه فتنة).. فلا يفهمه إلا (رِجَالُه المحارم)..
ومن هنا تَتَكشَّف لك (حقائق الذات).. و(حقائق الكونيات)..
وتندمج بالمجاهدات اندماجًا في (عالَم الروح)..
وتشرف من أعرافه على (غرائب المشاهدات)..
وتنعم (بعجائب التجليات).. وتنقشع (ظُلَم المعميات)..
وتتبدى (حِكَم التشريعات)..
وترفع (الأستار عن أسرار المتشابهات).. و(مشاهد الجمعيات)..
وتدفع (الأنوار إلى مَسَارب المَاجَرَيَات)..
فيزداد الإيمان.. ويتم الإيقان..
ويكون ما لا تحيط به العبارة، ولا تغني عنه الإشارة،
ويعود الإنسان خَلقًا قرآنيًّا ربانيًّا نافعًا.. للدنيا والدين
يفعل ويترك.. باللَّه وللَّه وفي اللَّه ومن الله وإليه وعليه..
كما قال تعالى :
{كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ، وَبِمَا كُنْتُمْ تَدْرُسُونَ}
وهذا هو الذى قال عنه “الإمام الغزالي”:
قد كان ماكان مما لست أذكره
فَظُنَّ خيرًا، ولا تسأل عن الخبر
وهو الذى يقول فيه صاحب (المباحث الأصلية):
ووضعه في الكُتب لا يجوز
بـل هـو كنز في النُهى مكنوز

وصلى الله على سيدنا محمد سر قبضة أنواره ومعدن لوامع أسراره وعلى آله وصحبه وسلم.

و الله أعلم

………………………………………………………

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله وآله:::
 الولاية هي سر العناية لا تنال بحيلة ولا تدرك بطلب “.
مقتبس من كتاب ايقاظ الهمم في شرح الحكم للعارف بالله ابن عجيبة رضي الله عنه.
” مما تواترت به الأخبار والنقول ووافق المنقول المعقول أن ما شاء الله يكون وما لم يشأ لم يكن . ومشيئته تعالى قديمة لأنها عين ارادته . وارادته على وفق علمه وعلمه قديم . فكل ما يبرز في عالم الشهادة فانما هو ما قدره الحق في عالم الغيب : “جفت الأقلام وطويت الصحف” فلا سعادة ولا شقاء الا وقد سبق بهما القدر والقضاء .
” قال الواسطي رضي الله عنه : أقسام قسمت ونعوت أجريت كيف تستجلب بحركات أو تنال بمعاملات . قال الشاعر:
 قد كنت أحسب أن وصلك يشترى **** بنفائس الأموال والأرباح .
وظننت جهلا أن حبك هين **** تفني عليه كرائم الأرواح.
حتى رأيتك تجتبي وتخص من **** تختاره بلطائف الأمناح.
فعلمت أنك لا تنال بحيلة **** فلويت رأسي تحت طي جناحي.
وجعلت في عش الغرام اقامتي **** فيه غدوي دائما ورواحي.
“ولهذا لم يلتفت قلب العارف لخوف ولا رجاء ولم يبق له في نفس غير وجه الله حاجة . فتحصل أن الولاية وهي سر العناية لا تنال بحيلة ولا تدرك بطلب .لكن من سبقت له العناية يسر لما أريد منه.
“وهنا انتهت معرفة العارفين أعني حين تحققوا بسابق القدر غابوا عن أنفسهم في وجود معروفهم . فاستراحوا واستظلوا في ظل الرضى والتسليم وهب عليهم من جنات المعارف نسيم .لكن اختلفت أحوالهم في حال نهايتهم .الماء واحد والزهر ألوان .
” فمنهم : من يغلب عليه الهيبة والحياء . قال بعضهم : من ازدادت معرفته ازدادت هيبته له .ومن كان بالله أعرف كان له أخوف . وفيهم قال تعالى : “انما يخشى الله من عباده العلماء”.
“ومنهم من يغلب عليه الشوق والاشتياق .قال بعضهم : من عرف الله اتسم بالبقاء واشتاق الى اللقاء وضاقت عليه الدنيا بحذافيرها .
” ومنهم من تغلب عليه السكينة في القلب لأن العلم واليقين يوجبان السكون والطمأنينة .فمن ازدادت معرفته ازدادت سكينته .قال تعالى :” ألا بذكر الله تطمئن القلوب ” .
” ومنهم من يغلب عليه الدهش والحيرة .قال بعضهم : أعرف الناس بالله أشدهم تحيرا فيه . وفي الحديث : “اللهم زدني فيك تحيرا “.
“ومنهم من يغلب عليه التواضع والخضوع والذل والانكسار .قال الجنيد : العارف كالأرض يطأها البر والفاجر وكالسحاب يظل الأحمر والأبيض وكالمطر يسقي الماشي والراشي.
” ومنهم من تتسع معرفته ويخوض بحار التوحيد فلا يكدره شئ ولا يسلط عليه شئ بل يأخذ النصيب من كل شئ ولا يأخذ من نصيبه شئ . يأنس بكل شئ ولا يستوحش من شئ.
” قال أبو سليمان الداراني : أن الله يفتح للعارف على فراشه ما لا يفتح له وهو قائم يصلي . وقال بعضعهم : العارف من أنس بذكر الله حتى استوحش من خلقه وافتقر الى الله تبارك وتعالى فأغناه عن خلقه وذل الى الله تبارك وتعالى فأعزه الله في خلقه “.

وصلى الله على سيدنا محمد سر قبضة أنواره ومعدن لوامع أسراره وعلى آله وصحبه وسلم.

و الله أعلم

………………………………………………………. 

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله وآله:::
“هااام جدا الي معاشر المريدين من ثقات المربين “.
منفول من صفحة السيد الفاضل أبو خالد الصوفي شخشير جزاه الله خيرا.
– “وجه فضيلة الشيخ فراج محمود يعقوب مجموعة من نصائحه العجيبه الي المريدين عموما وخصوصا جاء ضمن إطارها :
“أيها المريد إن وظيفتك هي الخدمه أكررها لك ثانية الخدمه وفقط . حتي يؤذن لك . وطالما كنت في الخدمه فلا إلتفات لغيرها . ولك في قصة سيدنا يوشع بن نون (فتي موسي)مع سيدنا موسي الكفايه فهو لما تحقق بالخدمه الخالصه دون أن يعترض بباطنه أو ظاهره ظهر عليه الفتح وأي فتح فقد صار نبيا وإن كان اختيارا أزلي .
“وإياك أيها المريد إياك يا ولدي أن تعتقد في شيخك مالم يطلعك الله عليه من مقام . فإذا أطلعك الله أن شيخك في المقام الفلاني فتكلم وإلا فأمسك . لأنه ربما تعتقد في شيخك الغوثيه جزافا فتطرد من الطريق دون أن تشعر.
“واحذر أن تحتقر شيخا غير شيخك فربما كان هذا الذي تحتقره يكون صاحب إمداد و فضل لشيخك و علي شيخك .
فتكون بذلك قد قطعت لقلة أدبك ..
“وإياك أن تعبد الله بشهوة الوصول إليه. بل تعبده وتذكره محبة فيه . لأنه أهلا لذلك سواء فتح عليك أم لم يفتح . فالفتح قادم ولازم . وإن جاء لا تلقي له بالا .
“كلما لاحت لك بارقة فر منها فالمطلوب أمامك الله الله أيها المريد هذا سبيلك فخذ الكتاب بقوة..
وصلي الله علي سيدنا محمد كريم الآباء والأمهات “

وصلى الله على سيدنا محمد سر قبضة أنواره ومعدن لوامع أسراره وعلى آله وصحبه وسلم.

و الله أعلم 

 ……………………………………………..

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله وآله:::

“العمل بدون اخلاص وبدون مراقبة معدوم لا وجود له “.
 
الشيخ أحمد العلاوي رضي الله عنه يتحدّث عن الإخلاص :
*العمل بدون إخلاص وبدون مُراقبة معدوم لا وُجود له، ورُبّما يكون عُقوبة على صاحبه، ومن لم يُخلص في عمله، فليس له من عمله إلاّ مُجرّد التّعب والنّصب، لأنّ الله لا يقبلُ العمل المُشترك، فهو يريد ذرّة من أعمال القُلوب مَنوطة بمثلها من أعمال الجوارح، أفضل من الجبال من العمل بدون إخلاص.
والنّاس في الإخلاص مراتب، فمنهم من يرى طلب الجزاء على العمل ليس بإخلاص، وهذا أشرف المنازل.
*قال في الحكم العطائيّة: “الأعمال صُوَرٌ قائمة وأرواحُها وُجود سرّ الإخلاص فيها”.
*وناهيك قوله تعالى في معنى الإخلاص: {وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ}[سورة البيّنة:05].
*عباد الله المُقرّبون لهم مُعاملة مع الله في أسرارهم لم يطّلع عليها ملَك ولا شيطان، فإخلاص العارفين كما عرّفه الشيخ أبو مدين غوث التلمساني رضي الله عنه هو: “ما خفي عن النّفس درايته، وعلى المَلَك كتابته، وعلى الشيطان غوايته، وعن الهوى أمانته”.
وبسبب إخلاصهم في الباطن ظهرت نسمته عليهم في الظاهر لأنّه عنوان الباطن . فلهذا تخلّصوا من الدّعاوي الكاذبة بدون تحمّل مشاقّ ولا استعمال ، لاستشعارهم بقُرب الحقّ لهم واكتفائهم بنظرهم لهُ. وأهل هذا المقام أقلّ من القليل .
*والعارف يكون عمله في حضرة القُدس، وهي مُحرّمة على كُلّ من النّفس والشيطان وأعوانهما حتّى المَلَكَ ، لا وظيفة له هنالك . فلهذا كان عمل العارف خافيا عن كُلّ الخلق، وكفى بخفائه حتّى خفي عن نفس العامل . فإن قُلتُ: كيف يخفى العمل عن نفس العامل لهُ؟ قُلتُ: إنّهُ ليس هو العامل لهُ في الحقيقة، إنما العاملُ هو الحقّ، فكان هُو العامل والمعمول له.
*وزيادة: إنّ نفس العارف زالت، فلم يكن العَوْدُ لها، وقامت نفسُ الحقّ بَدَلها. من هذه الحيثيّة كان العارف لا يرى لنفْسه مع نفْس الحقّ وُجودا، ولا يُثبتُ لها شُهودا، خرج عنها وإليها لم يَعد.
*فمن كان على هذه الحالة فهل يكون له حظّ في هذا العمل؟ وكيف يكون له والحقّ هُو العامل له، وإذا كان هُو العامل له فليس يُسألُ عن عمله {لَا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ}[سورة الأنبياء:23]، وهذا بُلوغ الغاية في الإخلاص، ولا يكون إلاّ بعد تصحيح البداية وهو الإخلاص المعقول حسبما دلّت عليه النُّقول، فمن ذلك قوله تعالى: {أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ}[سورة الزّمر:03]، واعبُدوا الله {مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ}[سورة الأعراف:29].
*وأين الإخلاص إذا كُنتَ أيّها المُريد ترى نفْسك وأنّ لها عملا، وأنّها مُستحقّة للثّواب؟ فهذا عمل خالٍ من وُجودِ الإخلاص عند المُحقّقين، ولا نجاة لك ممّا أنت عليه إلاّ إذا غاب عنك الخلق في شُهود الحقّ ، فتكون حينئذ مُخلصا، لأنّ عملك يكون بالله، وليس للعبد دُخول فيه البتّة .
فهذا هو الإخلاص عند ذوي الخصوصيّة، وصاحبه لا يرى لنفْسه عملاً ولو صام النهار وقام اللّيل، فلم يرتسم ذلك في فكره،ولا يكون له أدنى اعتبار لحاله، ولا يراه لنفْسه، فضلا على غيره حتّى على المُنهمكين في المعاصي، وسبب ذلك غيبته عن الخلق في شُهود الملك الحقّ، فهو غائب حتّى عن الإخلاص، لأنّ المُخلص هُو العامل لله وهو لا يرى لنفْسه عملا، فلو تعمّد الإخلاص أو عدمه، لم يقْدر عليه.
وهذا سرّ من أسرار الله بين العبد وربّه، لما قيل في الأحاديث القدسيّة: “الإخلاص سرّ من سرّي استودعته قلب من أحببتُهُ من عبادي”.
– المصدر: كتاب “المواد الغيثيّة النّاشئة عن الحكم الغوثيّة”، للشّيخ أحمد العلاوي، ص200-206.

وصلى الله على سيدنا محمد سر قبضة أنواره ومعدن لوامع أسراره وعلى آله وصحبه وسلم.

و الله أعلم 

………………………………………..
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله وآله:::

يقول سيدي ابن عجيبة الحسنى قدس الله سره :
لا يُشترط في الولي ظهور الكرامة ، وإنما يشترط فيه كمال الاستقامة ، ولا يشترط فيه أيضاً هداية الخلق على يديه ، إذ لم يكن ذلك للنبيّ فكيف يكون للولي ؟
قال تعالى :
{ أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ } [ يُونس : 99 ] .
وقد سرَى في طبع العوام ما سرَى في طبع الكفار قالوا :
{ لَن نُّؤْمِنَ لَكَ حَتَّى تَفْجُر لَنَا مِنَ الأَرْضِ يَنبُوعاً } [ الإسرَاء : 90 ] الآية .
فكثير من العوام لا يقرون الولي حتى يروا له آية أو كرامة ، مع أن الولي كلما رسخت قدمه في المعرفة قلَّ ظهور الكرامة على يديه ، لأن الكرامة إنما هي معونة وتأييد وزيادة إيقان . والجبل الراسي لا يحتاج إلى عماد .

…………………..

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله وآله:::

بشارة  عظمى للمريدين   ” من لم يقدر ورده حق قدره …..لم يقدر شيخه”

– “ذهب عوف بن مالك الأشجعي إلى رسول الله عليه الصلاة والسلام وقال له: يا رسول الله، إن ابني مالكًا ذهب معك غازيًا في سبيل الله ولم يعد، فماذا أصنع؟ لقد عاد الجيش ولم يعد مالك ـ رضي الله عنه ـ قال رسول الله عليه الصلاة والسلام: يا عوف، أكثر أنت وزوجك من قول: لا حول ولا قوة إلا بالله ـ فذهب الرجل إلى زوجته التي ذهب وحيدها ولم يعد، فقالت له: ماذا أعطاك رسول الله يا عوف؟ قال لها: أوصاني أنا وأنتِ بقول: لا حول ولا قوة إلا بالله ـ فماذا قالت المرأة المؤمنة الصابرة؟ قالت: لقد صدق رسول الله عليه الصلاة والسلام، وجلسا يذكران الله بقول: لا حول ولا قوة إلا بالله.

وأقبل الليل بظلامه، وطُرِق الباب، وقام عوف ليفتح فإذا بابنه مالك قد عاد، ووراءه رؤوس الأغنام ساقها غنيمة، فسأله أبوه: ما هذا؟ قال: إن القوم قد أخذوني وقيّدوني بالحديد وشدّوا أوثاقي، فلما جاء الليل حاولت الهروب فلم أستطع لضيق الحديد وثقله في يدي وقدمي وفجأة شعرت بحلقات الحديد تتّسع شيئًا فشيئًا حتى أخرجت منها يديّ وقدميّ، وجئت إليكم بغنائم المشركين هذه، فقال له عوف: يا بني، إن المسافة بيننا وبين العدو طويلة، فكيف قطعتها في ليلة واحدة؟!

فقال له ابنه مالك: يا أبت، والله عندما خرجت من السلاسل شعرت وكأن الملائكة تحملني على جناحيها، سبحان الله العظيم! وذهب عوف إلى رسول الله عليه الصلاة والسلام ليخبره، وقبل أن يخبره قال له الرسول عليه الصلاة والسلام: أبشر يا عوف، فقد أنزل الله في شأنك قرآنًا:

 “ّوَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا “.

“سبحان الله.. لو يعلم الفقراء كلهم ما في أذكارهم المأذونة لاستغنوا بها عما سواها.

وقد ساءني صراحة، أن أنظر إلى الفقير العاطل عن العمل، أو …..، أو غير ذلك من أكدار الدنيا يستصغرون من وردهم المأذون ويستخفون من كنزهم المكتوم، ثم يأتون أهل الرقية ممن أكثرهم اليوم يرقون، كأن الورد الذي آتاهم شيخهم لا يصلح إلا للآخرة فهم من دنياهم قانطون..

إعلم يا حبيبي في الله، أن وردك المأذون، يقضي جميع حاجاتك بالسر المكنون والإذن اليقين، لأنك لو أيقنت به حق اليقين، وأنك قد أوتيته من حضرة رب العالمين، لرأيت يقينا أملاك ربك لأبيك ولك ولأهل البيت جميعا حتما ساجدين..

واه.. صفا صفوفي صفوفا، خذ وردك المأذون بقوة، واعتقد أنه من ربك العزيز الحكيم البر الرحيم العفو العليم القدوس العظيم الملك الحق المبين..

من لم يقدر ورده حق قدره لم يقدر شيخه، ومن لم يقدر شيخه تعظيما له لم يقدر الله…

* ما قدروا الله حق قدره *

حبيبي في الله، لا تلتفت عن وردك، ففيه الدوا والصفا، وفيه الدنيا والآخرة، لأنه السر المأذون الواصل فيما بينك وبين شيخك، والروح والريحان الذي يدخل بك حضرة ربك، فلو توقن بوردك المأذون شيئا قليلا لفك الله أسرك كما عوف بن مالك، ولآتاك الله غنيمة الدنيا لا تخطر على بالك..

فمن كان توجهه للإذن فنعما هو، ومن كان توجهه لصاحب الإذن فقد فاز فوزا عظيما..”.

وصلى الله على سيدنا محمد سر قبضة أنواره ومعدن لوامع أسراره وعلى آله وصحبه وسلم.

و الله أعلم 

…………………………..

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله وآله:

تعرف على سر الطريق و سر الشيخ والفرق بينهما.
 
– “خلط الناس بين سرِ الطريق وسرّ الشيخ رغم أنهما منفصلان عن بعضهما.
سرِّ الطريق :
هو القوة الروحية الموجودة فى الأوراد والأذكار و منهج التربية و التوجيه فيه.
فمن المعروف أن لكل ذكر قوة روحية وملائكة تحفّه وتحف الذاكر به، وكذلك له ملائكة من نورانية هذا الذكر تتنزَّل على قلب وروح الذاكر به، وهذا لكل ذكر ولكل اسم من أسماء الله تعالى، وكذلك لكل صيغة من صيغ الصلوات على رسول الله صلى اللَّه عليه وسلم.
فهذه القوى الروحية والأنوار الإلاهية المستمدة من مجموع أذكار وأوراد ومنهج التربية فى طريق، ما هى ما يُعبر عنها بسر ِ الطريق.
ويُضاف إلى كلِّ ما سبق، لون من ألوان القوة الروحية وبعض الخصوصيات فى أهل سلسلة هذا الطريق المسلسلين إلى مولانا وسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم.
هذا كله هو ما يسمى بسر ِ الطريق.
سر ِّ الشيخ :
هو القوة الروحية والهمةُ النورانية الموجودة فى ذات الشيخ نفسه.
ذلك أن الشيخ المربى أو الولىّ الحق لله تعالى، يمده الله كما ذكرنا بمددٍ منه تعالى ونورانية خاصة له – فضلاً من الله تعالى – فغير ما اكتسب من تلاوة أوراده، وغير ما اكتسب من تلاوة ورده وأذكاره خلال تربيته وسيره إلى الله تعالى، هناك فضل من الله تعالى عليه واكرام خاص له…. لذاته هو…
.
فإذا انتقل هذا الولى أو المربى الجامع إلى رحمة الله، فميراث سرِ الطريق يرثه بعده من سلك منهج تربيته وخلف على طريقة تربيته.
أما ميراث سرِّ الشيخ نفسه فهذا لا دخل له بالتربية أو الطريق، ولكن يرثه من كان هو أهله، ومن هو قادر على تحمله كيفما كان منهج تربية وسلوك الوارث، والله أعلم.
.
ولكننا نُنبه على أن السالك إلى الله تعالى يختلف حاله وسلوكه وفتوحه إذا كان ارتباطه بذات الشيخ، عن أحواله إذا كان ارتباطه بالطريق ذاته.
وعلى العموم فان سرِّ الشيخ المربِّى يحوى سرَّ الطريق، ولكن سرّ الطريق لا يحوى سرّ الشيخ كله…. فافهم رحمك الله.”

وصلى الله على سيدنا محمد سر قبضة أنواره ومعدن لوامع أسراره وعلى آله وصحبه وسلم.

و الله أعلم 

 
…………………..

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله وآله:

 

الكرامة  ليست شرط على الولاية 

ليس كل من تصدر عنه كرامة ولي ومن اهل الخصوصية  وليس كل من تراه في المنام ولي ومأذون  وليس كل من يبهرك حكمته ومنطقه.

قلنا ونكرر باب التصاريف والتريض والاستعانة باسرار الاسماء والأقسام والدعوات والتريض بها قد يخرق عادة وهذه قد يفعلها من لا استقامة عنده ولا اذن  .

وقد يرسل لك مناما ترى فيه شيخك المدعي في ابهى حلة.

وقد حدث لأحد المريدين المحفوفين بالعناية الكبرى انه جاءه شيخ في المنام ورأى انه في مكان يشبه ضريح السيدة زينب.

وجاء الرجل يسلم على هذا الشيخ وفجأة واذ به يجد هذا الشيخ يتشنج جدا ويتحول الى شاب شكله كأنه جن وعلامات القبح عليه  فما لبث الا وانكشف امره.

يا جماعة الخير

الرؤيات تخترق وتتلبس بالارسالات.

وهناك اوراد للنطق بالحكمة وجذب قلوب المستمعين

وهناك وشوشة لمعرفة ما يدور بخاطرك مما هو حاضر و سابق  لا للمستقبل  

وصلى الله على سيدنا محمد سر قبضة أنواره ومعدن لوامع أسراره وعلى آله وصحبه وسلم.

و الله أعلم 

الشيخ مولاي هاشم العلوي البلغيثي   حفظه الله،  الشيخ الحالي للطريقة الحبيبية الدرقاوية الشاذلية

الشيخ سيدي محمد بن الحبيب رضي الله عنه مؤسس الطريقة الحبيبية الدرقاوية الشاذلية